قبل عشر سنوات أو أكثر علمت أنّ شخصًا من شارعنا لا أعرفه قُتل برصاصة (لم أعرف حينها أين واعتقدت أنّ ذلك حدث في الحيّ). استطعت بشكل أو بآخر أن أميّز زوجته، بعد أن أخبرني الجيران عمّا حصل. لا أعتقد أنني رأيته هو ذات مرّة. وإذا رأيته، فلا أتذكّره.

القصة التي انتشرت حينها كانت ربما علاقة حب بزوجة مُطلق النار أو شيئًا من هذا القبيل.

لم أفحص أيّ مرّة التفاصيل ولم أكن متأكدة كيف يمكنني ذلك. لا أعرف ماذا حدث لمُطلق الرصاص.

استمرت المرأة بالسكن في الحي لعدّة سنوات بعد ذلك. لاحقًا، توقّفت عن رؤيتها.

كان الحادث في حي نفي يسرائيل في هرتسليا، الذي كان معروفًا على مدى سنوات كـ”حي مجرمين”. بنظرة إلى الوراء، يصدمني بقوّة كم أنّني شعرت أنني بعيدة ومحمية من هذه الأحداث. كم شعرت أنّها لا تمسّني ولا تهدّدني.

شاركي:

Facebook
Email
WhatsApp
Telegram
Twitter

نحن بحاجة إلى تبرّعك!

بواسطة paypal أو بطاقة اعتماد

*بعد نقر الزر أشير/ي على تبرع شهري

أو من خلال تحويلة بنكية:

!GFKT's Annual Report (English only) for 2020 is out