عندما كنت فتاة في عمر 15-18 عامًا، كان أخي في الجيش، وعندما كان يأتي لنهايات الأسبوع كان معه سلاح.

كان طبيعيًا للغاية أن يدخل مع سلاح للبيت وأن يكون في البيت سلاح ما دام هو هناك.

كان يضعه في غرفته، والحقيقة لست واثقة أين، أو إذا كان مقفلًا…

شاركي:

Facebook
Email
WhatsApp
Telegram
Twitter

نحن بحاجة إلى تبرّعك!

بواسطة paypal أو بطاقة اعتماد

*بعد نقر الزر أشير/ي على تبرع شهري

أو من خلال تحويلة بنكية:

!GFKT's Annual Report (English only) for 2020 is out