ألعاب سلاح- في البيت

عندما كنت في المدرسة الابتدائيّة، كنت أعرف أين يخبئ أبي مسدّسه الخاص.

كان بالأساس يأخذ المسدّس معه إلى مراكز التدريب على الرماية وعندما كنا نسافر في رحلات طويلة بالسيارة.

كان على الرفّ الأعلى في خزانة ملابس والداي.

كانت عندي صديقة جيدة كانت دائمًا عندي…

عندما لم يكن أحد في البيت، كنّا نخرج السلاح من المخبأ ونلعب به.

لا أعرف إن كان فيه رصاص أم لا.

كنّا في الصفّ الثاني واستمرت ألعاب المسدّس حتّى الصفّ الرابع.

أذكر هذا الأمر كشيء ممتع، كما يبدو لأنّه لم تحدث مصيبة.

شاركي:

Facebook
Email
WhatsApp
Telegram
Twitter

نحن بحاجة إلى تبرّعك!

بواسطة paypal أو بطاقة اعتماد

*بعد نقر الزر أشير/ي على تبرع شهري

أو من خلال تحويلة بنكية:

!GFKT's Annual Report (English only) for 2020 is out